Inspirational quote


Quotes by QuotesDaddy.com

Welcome مرحبا

I welcome all followers .I would like to thank you all for following it and highly appreciate your comments and sharing ideas .your comments and sharing is as a support to me .My goal is to defend my rights and any others' right ,making the necessarily changes by all means that is available to me in my country and the whole world to make our life better and for better world.invite your friends to help stop of all sorts of crimes against humanity (I hope to make a universal day to release all political and opinion detainees 25 of April ) to join our students brothers in Russia on this day struggling for a protest for the politiacl prisoners.دفاعا عن المظلومين و المقهورين و حقوق الانسان و الجرائم ضد الانسانيه فى العالم و فى عالمنا العربى خاصة و مصر.قد تشارك هذه المدونه مع اصدقائك او تتبعها فلا تستهين بمشاركتك بتعليق فى دقيقه قد يساهم فى انقاذ افراد او فئات او احيانا ملايين من العالم اشكركم ايجابيتكم فى العمل الحقوقى مع العلم ان هذه المدونه متصله مباشرة فور التعليق او النشر بالعديد من المنظمات الحقوقيه العالميه



Monday, May 3, 2010

The diverse between cultures

‎" Our lives begin to end the day we become silent about things that matter. " Martin Luther King,
So pleas to sign the petition for reconsidering the case and law follow this link please
http://worlwide-complains.blogspot.com/
لتوقيع رسائل الى وزير العدل و رئيس الوزراء السويدى يرجاء اتباع الرابط التالى
http://worlwide-complains.blogspot.com/


These are the words of someone on facebook that made me stop and think twice
A mother loves her children unconditionally, with no display. A mother loves her child whether the child is obedient or disobedient, honorable or dishonorable. After Allah and His Messenger, only a mother can love even the disobedient. This world likes the successful and good, but do not like those who are hateful and disrespectful and rejects them. However, a mother is a mother and loves her children no matter is they are obedient or disobedient, kind or unkind. A mother cannot be separated from her child.
هذه الكلمات التى استوقفتنى على الفيس بوك لاحد الاصدقاء
أم تحب أطفالها دون قيد أو شرط ، مع أي عرض. أم تحب طفلها ما إذا كان الطفل مطيعا أو عاصيا ، شريفة أو غير شريفا. ويمكن بعد الله ورسوله ، إلا ان حب الأم  تحب ابنائها حتى العصاة. هذا العالم يحب الناجح والجيد ، ولكن لا أحب أولئك الذين يكرهون ولم يقدموا الاحترام وأرفضهم. ومع ذلك ، فإن الأم هي الأم وتحب أولادها مهما كان مطيع أو عاص ، أو نوع قاس. لا يمكن للأم لا يمكن فصلها عن طفلها.
http://www.khaberni.com/more.asp?ThisID=31810&ThisCat=1
أخذت قضية الأسرة الأردنية التي تم سحب أطفالها الأربعة منها من قبل الشرطة السويدية في ستوكهولم منحى جديدا عصر الأربعاء، قد يفضي إلى البت بشأن سحب الأطفال نهائيا خلال 4 أسابيع ما لم يقتنع القضاء السويدي بأحقيتها في الاحتفاظ بالأطفال.
وفي التفاصيل التي نقلتها شقيقة والدة الأطفال عن اختها وزوجها في ستوكهولم لـ "خبرني"، فقد جلست العائلة في المحكمة 5 ساعات، استمعت خلالها لإفادتهم حول الأسباب التي دفعت مسؤولة في الخدمات الاجتماعية للشكوى ضد العائلة بعد مشادة كلاميه مع والدة الأطفال.
كانت مشادة كلامية اندلعت بين إمرأتين سويديتين (إحداهما من أصل أردني وتحتفظ بجنسيتها الأردنية كذلك) بعد أن نادت المرأة الأردنية على أطفالها بصوت عال لمنعهم من قطع الشارع، حيث اتهمت السويدية المرأة الأردنية والمحجبة بأنها تؤذي أطفالها الاربعة حيث تبين فيما بعد أن المرأة السويدية التي جرت المشادة معها مسؤولة في الخدمات الاجتماعية في المنطقة التي تسكن فيها الأم وأطفالها، الأمر الذي دفع الشرطة المحلية للتحرك إلى منزل العائلة الأردنية وسلبت أطفالهم ووزعتهم على أربع عائلات
The issue of the Jordanian family, which has been withdrawn her four children, including by the Swedish police in Stockholm on Wednesday afternoon a new turn, could lead to a decision on the withdrawal of children during the final 4 weeks, unless convinced of the Swedish judicial system in the premises to keep the children. In the details reported by the sister and mother of the children for her sister and her husband in Stockholm to "Khaberni news,"  the family sat at the Court 5 hours, I listened through to inform them about the reasons why the responsible social services to the complaint against the family after an altercation with the mother of the children.
The altercation broke out between two Swidish women (one out of a Jordanian, and retain her Jordanian nationality as well) after being called for Jordanian women to her children aloud to stop them from crossing the street, where the accused Swedish Jordanian women and veiled that it hurts her four children was found later that Swedish women that a quarrel took place  with the responsible social services in  the  area where the mother and her children, prompting local police to move to the family home of Jordanian and robbed of their children and distributed them to other four Swidish families.
هكذا كان احد التعليقات
لا أستطيع وصفه هو بعيدا وراء فهم مجموعة من غير المتعلمين من الناس في هذا العالم. السويد هي البلد الجميلة وأنا متأكد من أن يجري التعامل مع الأطفال بشكل جيد والحرص على حسن معاملتهم. أما بالنسبة لبقية القصة ، والله يعلم ما حدث فعلا. أنا ستدفع نفقات الخاص للذهاب الى السويد وكتابة تقرير حول تلك القضية ومعرفة الحقيقة عن نفسك والقراء. يجب عدم نشر تقرير من هذا القبيل من دون التحقق منها. هذه الحالة ليست سوى كذبة كبيرة   فإنها تبدأ بدعوى التمييز ضدهم لأنهم هم من المسلمين. إذا كانت الرعاية الكثير عن المسلمين حاليا ، لماذا لا يذهبون الى السويد والعيش لهم. سوف أدفع لتذاكر الطائرة لهم

The following is a comment of  an opinion that may carries Arab and Muslims point of view
This case revealed the ultimate discrimination of this social service worker and her rage toward the muslim community. The impression that I can describe is away beyond the illitrate and uneducated group's understanding of people in this world
Sweden is a fine country and I am sure that the kids are being treated well and are taken good care of. As for the rest of the story, God knows what really happened that day.
I will pay your expenses to go to Sweden and write a report about that case and find the truth for yourself and your readers. You should not publish a report like that without verification. This case is nothing but one big lie. Anytime a muslim does something wrong and gets caught, they start claiming they are discriminated against because they are muslims. If they care so much about being muslims, why don't they go back to Jordan and live their. I'll pay for their airplane tickets
هكذا كان احد التعليقات
تتصاعد وتيرة الفكر العنصري ضد المسلمين وبوتيرة عليا في العالم الغربي وغيره ومعه يتصاعد الخطاب المضاد للعنصرية ضد الاسلام والدعوة الى وقف العنصرية ضد الاسلام والمسلمين ? أصبحوا لا يحتملون سمرة بشرتنا وبتنا نشكل بالنسبة لهم هاجساً كبيراً لا يرغبون بقدومنا إليهم. وينظرون إلينا بنظرة المشاغب غير المتكيف مع التطور والتقدم هل نحن أقل من هم في التفكير.نحن المسلمون نربي الأطفال على الصدق و الأدب و بر الوالدين لذلك الطفل إذا نشأ وتربى على الأخلاق الإسلامية وتربى على التوحيد والعقيدة الصحيحة فإنه سيصبح فرداً صالحاً في المجتمع وعضواً نافعاً في هذه الحياة. يعشق السياسيون والإعلاميون الكتابة عن اضطهاد المرأة في الإسلام. .من دون أن يتسنى لهم الحديث ولو لمرة واحدة إلى النساء اللاتي يرتدين الحجاب.إنهم ببساطة ليس لديهم أدنى فكرة عن الاحترام و الحماية التي تنعم بها المرأة المسلمة في التشريع الإسلامي الذي نشأ منذ ما يزيد عن 1400 عام . بخلاف ذلك، فإنهم يظنون خطئًا أنهم بكتاباتهم عن القضايا ذات البعد المتصل بثقافة المجتمع مثل الزواج المبكر ،وختان البنات و القتل من أجل الشرف و الزواج بالإكراه إنما يكتبون عن علم ومعرفة هذه القضايا ببساطة ليس لها أي صلة بالإسلام على الرغم من استمرار هؤلاء في الكتابة والحديث عنها بأسلوب سلطوي متعجرف موجهين اللوم عنها إلى الإسلام ظلما وعدوانا. من فضلكم توقفوا عن الخلط بين العادات والتقاليد الثقافية وبين الإسلام . أصبح الغرب ألان لديه فكر أخر و ذلك بسرقة اطفال المسلمين و ابعادهم عن أهلهم و تشتيتهم و نزع التعاليم الاسلاميه من أطفال المسلمين و عدم تربيته التربية الصالحة المستمدة من الكتاب والسنة منذ نعومة أظفاره و نعرف جميعا لها أثر سيئ على سلوكه، حيث إن الطفل الذي لم يتلق تربية صالحة فإنه في الغالب عندما يكبر ويشب يقع في المحرمات والموبقات و هذا النظرة الجديده للغرب و أنا والله لقد سمعت كثير من القصص من العنصريه الغربيه بنزع أطفال المسلمين من بين أهلهم و الافتراء عليهم و أنا ادعو من كل قلبي برجوع كل أطفال المسلمين المنزوعين من أهلهم و أنا أعرف تلك العائله و أرى كيف يتعاملون مع أطفالهم معامله حسنه .
The following is another comment
The frequency of racist ideology Escalates against the Muslims and the pace high in the western world and others, and with rising anti-racist discourse against Islam and the call to stop the racism against Islam and Muslims and No longer tolerant our skin and we are now form a major concern for them came,. And they look to us with naughty but adapted to the development and progress are we less than they are thinking. We Muslims educate children on honesty, literature, and honoring one's parents that if the child grew up and educated in Islamic morality and raised in the standardization and belief correct, then it's an individual fit in society and a useful member in the this life. Politicians and media love to write about the oppression of women in Islam. . Without that they can talk even once to the women who wear the veil. They simply do not have the slightest idea of the respect and protection enjoyed by Muslim women in Islamic law That has arisen since more than 1400 years. Otherwise, they think they are wrong writings on issues of the dimension of the culture of society, such as early marriage and female genital mutilation and honor killings and forced marriages but writing about science and knowledge These issues simply do not have any connection with Islam, despite the persistence of them in writing and talk about arrogant authoritarian manner by blaming Islam unfairly. Please stop confusing customs and cultural traditions and Islam. The West is now has the thought of another and stealing Muslim children and keep them away from their parents and disarmament and dispersal of the teachings of Islam Muslim children And lack of nurturing of Education Safe from the book and a year since childhood and we all know its bad effect on his behavior, as the child who did not receive good manners it often when he grows up, and the jasper is located in the taboo and vices, and this new look to the West and I am God I have heard many stories of Western racism to disarm Muslim children of the parents and slander them, and I call all my heart re-entry of all Muslim children Almenzuain From their parents and I know that family and see how to deal with their children treated well
I lived in the west for more than 22 years,and I' ve seen worst than this in what some people called great country when it comes to freedom and freedom of speach,and we all know that there are a lot of people were taking away just because of the way they look or the way they dressed.
Another comment
Please do your search as an arab and as a muslem befor acusing people of lying,thank you
I know this girl and I know her sister, and the story is 100% true, for those who say it is a lie without even taking a moment to read between the lines. Why could this be a lie, don't we all know how the west are always fighting us by all means. This is all true, and it should be escalated to the highest levels. How can someone take away your child without a reason?? Instead of doubting her, try to help in any way you can. May Allah be with her,
http://www.khaberni.com/more.asp?ThisID=31627&ThisCat=1
أن نادت المرأة الأردنية على أطفالها بصوت عال لمنعهم من قطع الشارع، حيث اتهمت السويدية شقيقة المشتكية بأنها تؤذي أطفالها الاربعة.وتجنبا للمشاكل – تقول شقيقة المرأة الأردنية – أخذت الأم أطفالها وعادت إلى منزلها، ليتبين فيما بعد أن المرأة السويدية التي جرت المشادة معها مسؤولة في الخدمات الاجتماعية في المنطقة التي تسكن فيها الأم وأطفالها.وتابعت تقول لـ " خبرني" أن المشادة لم تنته عند هذا الحد، حيث عمدت المرأة السويدية لتقديم تقرير "كاذب" زعمت فيه أن المرأة الأردنية تعامل أطفالها بوحشية، لتتحرك الشرطة المحلية إلى منزلها وتقتحمه وتسلب منها أطفالها إلى جهة غير معلومة.وأكدت شقيقة المرأة الأردنية أن التقارير التي تصل الى شقيقتها تفيد ان الاطفال تعرضوا للضرب والاهمال على يد اهلهم وذلك حتى يتم اثبات صحة كلام السيدة السويدية واظهار اختها وزوجها على انهما غير مؤهلين لحضانة الاطفال , والسبب الرئيسي أنهم من أصول عربية ويحملون الديانة الإسلامية ووالدتهم محجبة!!وأشارت في اتصالها مع خبرني إلى أن المؤسسة عيّنت محامية لصالح شقيقتها، لكن هذه المحامية ترفض حتى الآن الجلوس مع شقيقتها والاستماع لتفاصيل القضية منها، أو حتى السماح لمحام وكّلته شقيقتها بالدفاع عنها أمام القضاء السويدي، واسترداد أطفالها الذين تم تفريقهم على عائلات مختلفة في السويد، في حين أصيبت طفلتها الصغيرة بارتجاج في المخ نتيجة سقوطها في المنزل الذي تم إبعادها عليه. ولم يتسن لـ "خبرني" الاتصال بالسفارة السويدية في عمان بسبب عطلة عيد الفصح المجيد
للراغبين بالمساعدة رقم هاتف العائلة في الاردن لدى وكالة انباء خبرني .والدة الأطفال تهمة "عدم القدرة على التعامل مع أطفالها" كما زعمت المرأة السويدية في تقريرها، حيث ستستمع الشرطة إلى إفادات الأطفال حول الطريق التي كان والدهم ووالدتهم يتعاملون بها معهم، بحسب شقيقة المشتكى عليها.وأوضحت شقيقتها أن شكوى أخرى تنتظر المرأة لدى الشرطة السويدية، حيث اشتكت العاملة في الخدمات الاجتماعية على المرأة الأردنية في مركز أمني، مما يهدد بسجن الأردنية، ما لم يحدث أي تحرك لإقناع السلطات بأن الدعوى من أساسها باطلة.ولم يشفع طلب والد الأطفال بوضع كاميرات في منزله لتتأكد الحكومة السويدية من الطريقة التي يعاملون بها فلذات أكبادهم الأربع، مقابل السماح بعودتهم للأسرة، كما ذكرت شقيقة الزوجة، في الوقت الذي لا يرغب به الأطفال البقاء عند الأسر التي تستضيفهم، ويبكون للعودة إلى أسرتهم.كان القنصل الأردني في برلين فؤاد المجالي استجاب للقضية التي نشرتها "خبرني" فجر الاثنين، واتصل مع المرأة الأردنية في ستوكهولم اليوم التالي للوقوف على تفاصيل القضية، فيما دعا شقيقة المشتكى عليها، التي تقيم في عمان، لتقديم بيانات حول القضية وتفاصيلها لدى وزارة الخارجية.وقالت السفارة السويدية في عمان لـ "خبرني" إنها لا تتدخل عادة عندما يصل الأمر إلى القضاء

The mother of the children facing the charge of "inability to cope with their children", as it claimed in its report of Swedish women, where the police will hear the testimonies of children on the road, which was their father and mother dealing with them, according to the sister of the defendant.
She said her sister was waiting for a complaint of Women in the Swedish police, where she complained of working in social services for women in the Jordanian police station, threatening Jordanian prison, unless there is any move to persuade the authorities that the case is fundamentally null and void.
Was not accompanied by request of the children's father set up cameras in his house to make sure that the Swedish Government the way they treat their son four in return for allowing their return to the family, as stated by the sister of the wife, at a time does not want its children to stay at their host families, and crying to return to their beds.
The Jordanian Consul in Berlin, Fouad Al-Majali responded to the case, which is published by the "inform me" Monday at dawn, and contact with the Jordanian women in Stockholm the next day to find out the details of the case, has urged the sister complained of them, who lives in Amman, to provide data on the issue and details of the Ministry of Foreign Affairs.
The Swedish Embassy in Amman to "inform me" It does not usually get involved when it comes to justice

No comments:

About Me

My photo

Omar may Allah be pleased with him: not the best in people who are not intelligent advisors, and the best in people who do not like the intelligent advisors.

The prophets peace be upon them at the top of humility, Idriss peace be upon him was a tailor, David peace be upon him was a blacksmith Moses worked as a shipard  why they did not say that they were chosen by God and they will not work or do any business except for what suits them.

Abu Bakr, may Allah be pleased with him said, "We found generosity in piety, and rich in certainty, and honor in humility"

Blog Archive

Followers

Search This Blog

Loading...
There was an error in this gadget